الرئيسية / تطوير الذات / علاج الخوف عند الاطفال : كيف تساعدين طفلك على تجاوز قلق العودة إلى المدرسة
قلق العودة إلى المدرسة

علاج الخوف عند الاطفال : كيف تساعدين طفلك على تجاوز قلق العودة إلى المدرسة

علاج الخوف عند الاطفال : كيف تساعدين طفلك على تجاوز قلق العودة إلى المدرسة

مشاعر القلق هي طبيعية ومتوقعة خلال أي انتقال أو تغيير. هذا ينطبق بشكل خاص على الأطفال والمراهقين العائدين إلى المدرسة ، أوهؤلاء الذين يدخلون لأول مرة إلى الروضة.

يمكن لهذا الإنتقال أن يكون مرهقًا ومزعجًا لجميع أفراد العائلة! قبل اليوم الأول من المدرسة، قد تنتاب طفلك مشاعرالقلق أو البكاء أو نوبات الغضب ، أو يشكو من الصداع أو آلام في المعدة ، أو ينسحب ، ويصبح متجهمًا أو سريع الإنفعال.

مخاوف شائعة

قد تُسبب العديد من الأشياء المختلفة المتعلقة بالمدرسة القلقَ لدى الأطفال والمراهقين. بعض المخاوف الشائعة قد تشمل:

  • من ستكون معلمتي الجديدة؟

  • ماذا لو كانت معلمتي الجديدة قاسية؟

  • هل سيكون أيٌّ من أصدقائي معي في صفي؟

  • هل ملابسي جيدة؟

  • هل سأبدو غبيا؟

  • قرب من سأجلس وقت الغذاء؟

  • ماذا لو فاتتني حافلة المدرسة؟

  • ماذا لو لم أستطع فهم الدرس؟

  • ماذا لو حدث أمر سيء لأمي أو أبي أثناء وجودي في المدرسة؟

لن يؤدي تجنب المدرسة إلا إلى زيادة مخاوف طفلك وتقويتها على المدى الطويل. إلى جانب غياب الإندماج في المدارس و حضور كافة الدروس و تهيئة الواجبات المنزلية ، فإن الأطفال والمراهقين الذين يبقون في منازلهم بسبب القلق سيُفَوتون:

  • فرص قيمة لتطوير وممارسة المهارات الاجتماعية

  • فرص هامة للنجاح وإتقان العمل

  • الثناء و الإعتراف بمواهبهم

  • تعزيز صداقات وثيقة مع زملاء الدراسة

كيفية التعامل مع قلق العودة إلى المدرسة

في ما يلي بعض الاستراتيجيات العامة التي يمكن للوالدين استخدامها للتعامل مع مخاوف العودة إلى المدرسة ، متبوعًا بجدول زمني يؤدي إلى اليوم الأول من المدرسة:

تأكد من توفير الأساسيات

علاج الخوف عند الاطفال : كيف تساعدين طفلك على تجاوز قلق العودة إلى المدرسة؟
المصدر

لا أحد يتعامل بشكل جيد عندما يكون متعبا أو جائعا. غالبًا ما ينسى الأطفال القلقون تناول الطعام ، ولا يشعرون بالجوع ، أولا يحصلون على قسط كافٍ من النوم. تأكد من توفير وجبات خفيفة متكررة ومغذية لطفلك.

خلال هذه الفترة، تحتاج أيضا إلى بناء روتين جيد، بحيث تكون الحياة أكثر قابلية للتنبؤ لطفلك.  يمكن أن يشمل هذه الروتين عادات الصباح ووقت النوم، فضلا عن تحديد جداول للأكل.

غالباً ما يرحب المراهقون بنوع من اللهو لخفض شدة مخاوفهم و قلقهم (مثل قيادة السيارة، أو المشي أو الذهاب للألعاب).

شجع طفلك على مشاركة مخاوفه

إسأل طفلك عما يجعله قلقًا. أخبر طفلك أنه من الطبيعي أن يكون لديه مخاوف. قبل وخلال الأسابيع القليلة الأولى من المدرسة، قم بإعداد وقت ومكان منتظمين للتحدث. يشعر بعض الأطفال براحة أكبر في مساحة خاصة للتعبير عن ذواتهم مع الإنتباه و الإنصات الجيدين.

تجنب إعطاء الكثير من الطمأنينة

علاج الخوف عند الاطفال : كيف تساعدين طفلك على تجاوز قلق العودة إلى المدرسة؟

بدلاً من ذلك، قم بالمساعدة على حل المشكلة وخطط.  يسعى الأطفال غالبًا إلى التأكد من عدم حدوث أشياء سيئة لتقليل قلقهم. لا تطمئنهم بـعبارة  «لا تقلق!» أو  «كل شيء سيكون على ما يرام!» بدلاً من ذلك، شجع طفلك على التفكير في طرق لحل مشكلته. على سبيل المثال،  «إذا حدث (الأسوأ)، ما الذي يمكنك فعله؟» أو  «دعونا نفكر في بعض الطرق التي تساعدك في التعامل مع هذا الموقف». وهذا يمنحك الفرصة لتدريب طفلك على كيفية التعامل مع (وتفسير) مواقف صعبة سواء كانت حقيقية أومتخيلة؛ كما ستعطي لطفلك الأدوات التي يحتاجها للتعامل مع وضع غير متوقع قد يحدث.

إلعب أدوارا مع طفلك

علاج الخوف عند الاطفال : كيف تساعدين طفلك على تجاوز قلق العودة إلى المدرسة؟

في بعض الأحيان، يمكن أن يساعدك تخيل وضع معين و لعب الأدوار مع طفلك على إعداد خطة مناسبة له، لكي يشعر بمزيد من الثقة و يكون قادراً على التعامل مع هذا الوضع. على سبيل المثال، اسمح لطفلك بلعب دور المعلم المتطلب أو زميله المتسلط. ثم قم بطرح حلول و تقنيات مناسبة للتكيف مع ذلك .

ركز على الجوانب الإيجابية

شجع طفلك على إعادة توجيه الانتباه بعيداً عن الهموم، وتركزه على  الإيجابيات. اسأل طفلك: «ما هي الأشياء الثلاثة الأكثر إثارة في يومك الدراسي الأول؟» يمكن لمعظم الأطفال التفكير في شيء جيد ، حتى لو كان مجرد تناول وجبة خفيفة خاصة أو الرجوع إلى المنزل في نهاية اليوم.

اطلب من طفلك المساعدة في اختيار ملابسه للأسبوع الأول من المدرسة. دع طفلك يرتدي الزي المفضل لديه في اليوم الأول.

إنتبه إلى سلوكك الخاص

قد يكون أكثر شيء مثير لقلق الآباء هو تسليم الرعاية ومسؤولية طفلهم للمعلمين. يتلقى الأطفال إشارات من آبائهم ، لذا كلما زادت الثقة والراحة التي يمكن أن تتخيلها ، كلما أدرك طفلك أنه لا يوجد سبب للخوف.

كن داعمًا. عندما تقول وداعا في الصباح ، قلها بمرح – مرة واحدة! و عندما تجتاح طفلك نوبات الغضب توجه إليه بنبرة هادئة: « الذهاب إلى المدرسة يجعلك خائفا ، لكنك لا يزال عليك الذهاب. أخبرني ما الذي يقلقك كي يمكننا التحدث عنه.»

موضوع قد يهمك أيضا : نصائح لمساعدة الأطفال على تجاوز قلق العودة إلى المدرسة

الزوار بحثوا أيضا عن :

علاج الخوف عند الاطفال بالقران

قلق المدرسة

علاج الخوف عند الاطفال بالقران

الخوف عند الاطفال

علاج الخوف عند الاطفال

علاج خوف الاطفال

علاج الخوف

اسباب الخوف عند الاطفال

علاج الخوف عند الاطفال من المدرسة

علاج خوف الاطفال من المدرسة

الطفل والمدرسة

الطفل في المدرسة

الخوف عند الاطفال اسبابه وعلاجه

قلق المدرسة